ملتقى القانونيين العرب

اهلا بك زائرنا الكريم نتشرف بوجودك
نرجو الدخول ان كنت عضواً
ونرجو التسجيل ان لم تكن عضواً واهلا بك دائما

ملتقى القانونيين العرب

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
ملتقى القانونيين العرب

منتدى ثقافى متنوع للتعارف وتبادل الخبرات بين القانونيين وغيرهم من كل العالم العربى


    مثل الانسان في الدنيا...

    مارية
    مارية
    المشرفون
    المشرفون

    انثى
    عدد الرسائل : 590
    الموقع : www.djawarih.com/forum
    البلد : مثل الانسان في الدنيا... Female11
    نقاط : 370
    تاريخ التسجيل : 24/08/2008

    مثل الانسان في الدنيا... Empty مثل الانسان في الدنيا...

    مُساهمة من طرف مارية في السبت ديسمبر 13, 2008 9:58 pm

    يحكى أن رجلاً كان يسير في البادية،وفجأة رأى سبعاً مقبلاً نحوه يريد أن يفترسه.
    ففتش عن مكان يأوي إليه،فلم يجد غير بئر،نبتت في جداره شجرة تين،فألقى نفسه فيه،وتعلق بغصنين منها،وركز رجليه على حجرين ناتئين في الجدار.
    ونظر حوله فإذا عند رجليه حيات أربع،قد أخرجن رؤوسهن من جحورهن.
    ثم نظر إلى قعر البئر فإذا بثعبان أسود قد فتح فاه، ينظر سقوطه حتى يلتهمه.
    ونظر جانباً إلى الغصنين، فإذا في أصلهما جرذان، أحدهما أبيض والآخر أسود،يقرضان الغصنين دائبين لا يفتران.

    وبينما هو في تلك الحالة من الخوف والجوع إذا به يبصر أمامه في الجدار عش نحل قد امتلأ عسلاً، فذاق العسل فشغلته حلاوته ولذته عن التفكير في شيء من أمره،وأن يلتمس الخلاص لنفسه. ونسي أن رجليه على حيات أربع لا يدري متى يفتكن به،وأن الجرذين دائبان في قطع الغصنين،وأن السبع متربص به من الأعلى،وأن الثعبان ينتظره من الأسفل....
    فلم يزل لاهياً غافلاً مشغولاً بتلك الحلاوة الزائدة حتى انقطع الغصنان ووقع في فم الثعبان،فالتهمه.




    مغزى القصة:

    هذه القصة تنطوي في حقيقتها على تصوير رمزي لحياة الانسان،وما يجري عليه فيها.

    {فالبئر} رمز للدنيا المملوءة آفاتً وشروراً وأخطاراً وغروراً.

    و{الحيات الأربع} رمز لطبائع الانيان المنحرفة،فإنها متى هاجت أو هاج أحدها،كانت كسم الأفاعي.

    و{الغصنان} رمز إلى عمر الانسان الذي يدوم إلى حين،ثم ينقطع لا محالة.

    و{الجرذان} الأسود والأبيض،رمز إلى الليل والنهار،الدائبين في إفناء العمر.

    وأما {السبع} فهو الموت الذي يطارد الانسان،والانسان يحاول دائماً الهرب منه.

    وأما{الثعبان} فهو القبر الذي يجد فيه كل انسان تهايته المحتومة.

    وأما {العسل} فهو رمز لشهوات الدنيا وملذاتها،التي حين ينال الانسان منها شيئاً فإنها تلهيه عن أمر آخرته، وتصده عن سبيل قصده، وتنسيه ذكر الموت.

    يقول الامام علي كرم الله وجهه

    ((أيها الناس، إنّ أَخوف ما أخاف عليكم اثنان: اتباع الهوى...وطول الأمل.
    فأما اتباع الهوى فيصُّد عن طريق الحق.
    وأما طول الأمل فيُنسي ذكر الآخرة.))



    وهذايذكرني بكلام عيسى عليه السلام عن عشاق الدنيا حيث قال:

    [كوشفتُ يوماً بالدنيا،فرأيتها في صورة عجوزٍ شمطاء عليها من كل زينة،فقلت لها: كم تزوجت؟ قالت: لا أحصيهم. قلت: فكلهم قد مات عنك أو كلهم طلقك؟ قالت: بل كلهم قتلت!
    فقال عيسى عليه السلام: بؤساً لأزواجك الباقين كيف لا يعتبرون بأزواجك الماضين!!.]




    أبعدنا الله وإياكم عن حب الدنيا وعن الانغماس بملذاتها المتزايدة
    طوق الياسمين
    طوق الياسمين
    المشرفون
    المشرفون

    انثى
    عدد الرسائل : 1181
    الموقع : الجـــزائـــر
    البلد : مثل الانسان في الدنيا... Female11
    نقاط : 580
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    مثل الانسان في الدنيا... Empty رد: مثل الانسان في الدنيا...

    مُساهمة من طرف طوق الياسمين في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 3:20 pm

    امين يارب
    شكرا على هذه القصة العبرة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 24, 2020 5:40 am